التعريف

العامل الخامس لايدن عبارة عن طفرة جينية من شأنها أن تزيد من احتمال إصابتك بجلطة دموية غير طبيعية.

يتجلط الدم عادة لوقف نزيف من جرح، ولكن بوسع العامل الخامس لايدن أن يتسبب في تكوين جلطات عندما لا تكون هناك حاجة إليها. يمكن أن تشكل جلطات الدم غير الطبيعية خطرًا أو تهديدًا للحياة. ويمكن أن تتشكل إما في عروقك العميقة أو بالقرب من جلدك، ويمكنها أيضًا الانتقال إلى رئتيك.

قد تكون الجلطة الدموية هي العلامة الأولى على وجود العامل الخامس لايدن لديك، إلا أنّ العديد من الأشخاص لا تظهر عليهم أي علامات أو أعراض على الاطلاق. يكون الحمل طبيعيًا في معظم النساء، ولكن بعضهن يصبن بمضاعفات.

إذا كنت حاملاً ولديك العامل الخامس لايدن عليك التحدث إلى طبيبك حول كيفية تجنب المضاعفات الخطيرة.

 

ما الذي سيقوم به طبيبي العام الآن؟

سيقوم طبيبك العام بما يلي:

  • مساعدتك على فهم طريقة تقليل خطر إصابتك بجلطة دموية
  • إحالتك إلى تقييم الحمل عالي الخطورة
  • التحدث معك عن علامات وأعراض الجلطات الدموية الخطرة
  • التحدث معك عن التاريخ المرضي لأسرتك
  • فكري في تناول الأدوية - يمكن إعطاءك أدوية مضادة لتخثر الدم بعد ولادة طفلك أو أثناء الحمل

 

ما الذي سيقوم به طبيبي العام في المستقبل؟

إذا كنت تراجعين أخصائيًا أو قابلة فسيظل طبيبك على اتصال بمقدمي الرعاية الصحية الآخرين وسيساعد في الرعاية العامة بحملك. يمكنك الاستمرار في مراجعة طبيبك العام إذا كانت لديك أي أسئلة حول رعايتك أثناء حملك أو صحتك بشكل عام.

 

ماذا بوسعي أن أفعل؟

معظم النساء اللاتي لديهن العامل الخامس لايدن يكتمل حملهن بشكل طبيعي، ولكن من المهم أن تدركي أنكِ معرضة أكثر لخطر الإصابة بجلطات الدم.

ستحتاجين إلى مقابلة القائم برعايتك أثناء الحمل بانتظام. تجنبي أي مواقف قد تزيد من خطر الإصابة بجلطة دموية، مثل الرحلات الطويلة بالسيارة أو الطائرة، أو الجلوس أو الاستلقاء لفترات طويلة. إذا اضطررت للجلوس لأكثر من ساعتين عليك النهوض والتجول. مددي ساقيك واسألي طبيبك عن الجوارب الضاغطة.

وعليك أيضًا متابعة أعراضك، حتى تلك منها التي قد لا تكون مرتبطة بتخثر الدم. تحدثي إلى طبيبك أو مقدم رعاية الحمل عن الأعراض وعن أي مخاوف أخرى لديك.